الرئيس التونسي : لحركة النهضة لن أقبل بالتدليس

- ‎فياخبار
19
0

أحرج الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم الأربعاء، حركة النهضة الإخوانية بإعادة الجدل حول حادث السيارة الذي قامت به ابنة وزير في حكومة إلياس الفخفاخ المستقيلة، بسيارة إدارية من أملاك الدولة قيمتها 270 ألف دينار (90 ألف دولار).

وتواجه حركة النهضة التي اتهامات بالتستر على الملف، الذي يتورط فيه أحد وزرائها في الحكومة المستقيلة.

والسيارة التي منحت لوزير النقل، و القيادي البارز في حركة النهضة الإسلامية، أنور معروف، الذي يوصف بأنه أحد أبرز المقربين من راشد الغنوشي، لاستخدامه الشخصي، قام بتسليمها لابنته التي تولت قيادتها وتسببت في حادث مرور يوم 3 مارس 2020.

وكانت السيارة تم منحها إلى وزير النقل أنور معروف وهو قيادي بارز في حركة النهضة، وأحد المقربين من راشد الغنوشي؛ وكان يقوم باستخدامها في الأمور الشخصية، وسلمها لابنته التي عملت حادث خلال قيادتها في مارس الماضي، وهي لا تكتسب ابنة الوزير أي صفة تسمح لها بقيادة سيارة والدها الإدارية.

وخلال لقائه مع غازي الشواشي وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية اليوم الأربعاء، تحدث الرئيس التونسي، عن هذه الحادثة التي تم فتح تحقيق بشأنها من السلطات الأمنية في وقت سابق.

وقال سعيد: ”بدل أن تأخذ القضية مجراها الطبيعي تم تغيير التحقيق وتوجيهه إلى المحكمة الابتدائية بالعاصمة التونسية، قبل أن يختفي الملف هذه الأيام من أروقة المحكمة“.

وتابع قائلا: ” أعوذ بالله من الشياطين وأعوذ بالله من أن أسكت عن حق أعلم أنه حق فقد تابعت القضية منذ البداية وكنت أتوقع أن تأخذ مجراها أمام العدالة لكن يتم تدليس البحث ثم يغيب عن ملفات المحكمة الابتدائية بتونس.. هذه الممارسات التي مازال البعض يظن أنه من الممكن أن يستمر فيها لن تتواصل ولن تستمر”

واستكمل: “أنا هنا ابتليت بهذه المسؤولية ولن أتردد ولن أتوانى عن القيام بما يمليه القانون ويمليه الضمير وبما تمليه هذه المسؤولية التي أتحملها”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *